الخميس، 15 نوفمبر 2018

ملخص أول رسالة عربية حول تطبيق تقنية موجات البلوتوث عالية النطاق في المكتبات الجامعية



أسماء حسني عبد العزيز الجندي . تطبيق تقنية موجات البلوتوث عالية النطاق في المكتبات : دراسة تجريبية علي الهواتف الذكية/ إشراف حسناء محجوب، وعاطف قاسم. جامعة المنوفية، كلية الآداب، قسم المكتبات والمعلومات، 2018 . (أطروحة دكتوراه).

في جامعة المنوفية بقسم المكتبات والوثائق والمعلومات ، نوقشت مؤخراً هذه الرسالة التي تعد الأولى في الوطن العربي التي تجري دراسة تجريبية لاستخدام تقنية المرشد اللاسلكي iBeacon في المكتبات ، ولقد تضمنت هذه الرسالة عملاً ذا قيمة علمية يتجسد في تصميم  تطبيق لاستخدام تقنية المرشد اللاسلكي في المكتبات العربية ، و اكساب العاملين بالمكتبة محل الدراسة مهارات التعامل في البيئة الذكية وتكوين ما يُعرف بالأخصائي الذكي؛ كما أجرت تجربة ناجحة لاقت اقبالاً واستحساناً بين المُستفيدين من المكتبة محل الدراسة ، مما ييسر إجراء نفس التجربة بنجاح في مكتباتنا العربية.
وفيما يلي ملخصٌ لمحتواها:
تمهيد
  تشهد المُجتمعات المُعاصرة تحديات عديدة فرضت نفسها علي طبيعة الحياة فيها، ومن أبرز تلك التحديات التقدُم المُتزايد في تكنولوجيا المعلومات والاتصالات والتى أثرت تأثيراً واضحاً علي تغير طبيعة وشكل المُؤسسات ومن بينها المكتبات ومراكز المعلومات. تُعد الهواتف الذكية أحد أهم أجهزة الاتصالات الحديثة الأكثر شهرة وانتشاراً بين المُستخدمين، وقد شهدت الآونة الأخيرة استخداماً مُتزايداً لها في مُختلف مجالات الحياة وذلك لإرتباطها بشبكة الإنترنت وكون أسعارها في مُتناول قطاع كبير مِن مُستخدميها، فأصبح مِن الصعب التخلي عنها. لذلك لا بُد مِن إستغلال تلك التقنية في مجال المكتبات وافساح المجال أمام مكتباتنا لإستثمارها بشكل أكبر في تبادل المعلومات وتقديم خدمات مكتبية مُتطورة، إن الاستفادة القصوي من الهاتف الذكي والتكنولوجيات المُرتبطة به في المكتبة من شأنه أن يُوثق العلاقة بين المكتبات ومُستخدميها، وذلك لكونها تؤدي إلى توسيع نطاق خدمات المعلومات واتاحتها للمُستفيدين، فكان ذلك دافعاً لدراسة كيفية دمج تطبيقات الهواتف الذكية وإحدي تكنولوجيات الاتصال كتقنية المُرشد اللاسلكي iBeacon *(تقنية موجات البلوتوث عالية النطاق أو تقنية آيبيكون) في العمل المكتبي، لتُصبح هذه الدراسة هي أول دراسة أكاديمية عربية جادة علي مستوي الدكتوراه تدمج تطبيق "منارة المكتبة الذكية" بجهاز الإستيموت بيكون لتقديم خدمات المكتبة لمُستفيديها. 

أهداف الدراسة
سعت الدراسة إلي تحقيق الأهداف التالية :
1. التعرف علي مدي احتياج مُجتمع المُستفيدين محل الدراسة إلي دمج تكنولوجيا الآيبيكون في المكتبات.
2. استكشاف مدي تقبل المُستفيدين للتعامل مع التقنيات الحديثة وتطبيقات المكتبات الذكية.
3. قياس مدي امتلاك أخصائي المكتبة لمهارات التعامل مع تكنولوجيا الآيبيكون وتطبيقات الهواتف الذكية.
4. قياس تأثير تلك التقنيات (الهاتف الذكي والآيبيكون) علي العمل في المكتبة محل الدراسة.
5. إكساب أخصائي المكتبة مهارات التعامل في بيئة الهواتف الذكية، وتزويد المُستفيدين بخدمات مُتطورة.
6. توفير جهاز المُرشد اللاسلكي (الآيبيكون) من النوع Estimote Beacon وتثبيته في المكتبة محل الدراسة.
7. تصميم تطبيق آندرويد ذكي وربطه بالآيبيكون، لدعم عمليات البحث والاسترجاع وحجز الأوعية والإحاطة الجارية.
8. تدريب المُستفيدين وأخصائي المكتبة علي كيفية استخدام تطبيق الآندرويد "منارة المكتبة الذكية".
9. تقييم مدي رضا المُستفيدين بمجتمع الدراسة عن جودة التطبيق وخدماته.
10. تقييم بناء التطبيق وفقاً لمعايير تقييم بناء تطبيقات الهواتف الذكية العالمية.
11. رصد مُعوقات إتاحة التطبيق أمام المُستفيدين.
12. تقويم الخدمة وفقاً للآراء والاحتياجات الفعلية للمُستفيدين.
13. تسويق تطبيق منارة المكتبة الذكية علي مستوي اتحاد مكتبات الجامعات المصرية وفي عالمنا العربي أيضاً.



مجتمع البحث وعينة الدراسة
تألف مُجتمع الدراسة من مُجتمع المُستفيدين في مكتبة كلية التمريض بجامعة المنوفية، حيث تم تنفيذ تجربة تفعيل جهاز إستيموت بيكون وتطبيق "منارة المكتبة الذكية" فيها، وقام مُستَفِيدُوها بتثبيت تطبيق منارة المكتبة الذكية واستخدامه علي هواتفهم الذكية. وقد بلغ حجم مُجتمع الدراسة 2370 مُستفيد، وقامت الباحثة بتقسيم عناصر مُجتمع الدراسة الكُلي إلي خمس فئات (عينة طبقية) وِفقاً للوظيفة - أعضاء هيئة التدريس، طُلاب المرحلة الجامعية الأولي، طُلاب الدراسات العليا، العاملين والإداريين بالكلية، مُهندسي الإتصالات وتكنولوجيا المعلومات، ثم تم اختيار عينات عشوائية مُستقلة مِن كُل فِئة وظيفية ومُمثلة لمُختلف تخصصات كلية التمريض بجامعة المنوفية، وبلغ حجم العينة 375 مُفردة.




أهم نتائج الدراسة
* توصلت الدراسة إلي مجموعة من النتائج العامة، فيما يلي أبرزها:
1.   وُجِدَ اتجاه إيجابي للمُستفيدين بمجتمع الدراسة لمعرفة تكنولوجيا الآيبيكون واستخدام تطبيقها الذكي.
3. وُجِدَ أن طُلاب المرحلة الجامعية الأولي هم أكثر فئات المُستفيدين استخداماً للتطبيق، واختلف منظور كل فئة من فئات المُستفيدين لامكانات التطبيق نظراً لاختلاف فئاتهم العُمرية وخلفياتهم العلمية.
4. امتاز التطبيق بسهولة استخدامه وأُلفتة لدي المُستفيدين، ولكن ينقصه اضافة المزيد من الخدمات لتلبية إحتياجات المُستفيدين وأخصائي المكتبات، ووُجِدَ ميل من قبلهم نحو اتاحة النص الكامل للأوعية عبر التطبيق.   
5. تنحصر دوافع توظيف تكنولوجيا الآيبيكون في المكتبات ومراكز المعلومات في: سهولة تثبيتها واستخدامها، فهي لا تحتاج خبرات تقنية عالية ومعرفة مُسبقة فبمجرد تدريب العاملين علي كيفية استخدامها يستطيعون التعامل معها بسهولة ويسر، كما أنها توفر وقت وجهد كلاً من العاملين بالمكتبة والمُستفيدين منها، وتتميز باتساع نطاق مجالات استخدامها، وسعة تخزين جيدة للمعلومات، وسرعة نقل عالية للمعلومات، وانخفاض تكلفة توظيفها.
6. انحصرت مُعوقات توظيف تقنية الآيبيكون في: صعوبة إجراءات شراء جهاز الآيبيكون واستيراده من الولايات المُتحدة الأمريكية وخاصةً في ظِل الإجراءات الأمنية المُشددة التي طُبقت مُؤخراً في جمهورية مِصر العربية، مع وجود بعض التعقيدات في اجراءات التخليص الجمركي للآيبيكون مِن جانب السُلطات المُختصة في مِصر؛ كالجهاز القومي لتنظيم الإتصالات وقطاع الأمن الوطني المصري ومصلحة الجمارك المصرية، كما واجهت الدراسة عدة مشاكل برمجية أثناء برمجة التطبيق والتعامل مع بيئة التطوير الآندرويد إستديو، وتم التغلب عليها لإتمام الدراسة.
7. وُجِدَ أن طلاب المرحلة الجامعية الأولي هم أكثر فئات المُستفيدين استخداماً لتطبيق منارة المكتبة الذكية فبلغت نسبتهم المئوية 51.2%، يليهم فئة أعضاء هيئة التدريس بنسبة بلغت 27.2%، ثم فئة الإداريين بواقع 12.3%، ثم فئة طلاب الدراسات العليا بنسبة 8%، وأخيراً فئة مهندسي الاتصالات بنسبة بلغت 1.3%. 
4. اجمالي رضا المُستفيدين عن التطبيق بشكل عام قد بلغ مُتوسطاً مُرجحاً مِقداره 4.56، مما يُشير إلى رضاهم عن ما يُقدمه التطبيق من خدمات، فقد قيم 60.4% منهم التطبيق بمعدل جيد جداً، وقيم 36.5% منهم التطبيق بمعدل جيد. 
5. تقبل 51.5% مِن المُستفيدين سياسة خصوصية التطبيق ووصوله لهواتفهم بمعدل جيد، وقيم 57.7% من المُستفيدين خدمة اتاحة خريطة المكتبة بالتطبيق بمعدل جيد جداً، وقيم 66.83% من المُستفيدين خدمة طلب كتاب عبر التطبيق بمعدل جيد جداً، بينما قيم 66.14% من المُستفيدين خدمة البحث عن كتاب بالتطبيق بمعدل جيد جداً، وقيم 46.8% من المُستفيدين خدمة قارئ الباركود بالتطبيق بمعدل جيد جداً، وقد قيم 64.3% من المُستفيدين خدمة أحدث الأخبار بالمعدل جيد جداً. أما عن التغذية المرتدة للمستفيدين فجاءت نتيجتها أن قيم 66.5% من إجمالي مُستخدمي التطبيق خدمة اترك تعليقاً بالمُعدل جيد جداً، وقيم خدمة أحدث الكتب بالتطبيق بأنها جيدة جداً حوالي 69.4% من المُستفيدين.


أهم توصيات الدراسة :
قدمت الدراسة عدة توصيات وفيما يلي أبرزها:
1.   ينبغي علي المكتبات ومُؤسسات المعلومات العربية الاهتمام بتوظيف واستخدام تكنولوجيا الآيبيكون في قطاعات ومجالات المُؤسسة للاستفادة من مزاياها الحديثة، ومن ثم التفكير بجدية نحو تبني التقنية في إدارة المُؤسسة وعملياتها الفنية وتقديم خدمات المعلومات من خلالها، ومن ثم توظيف تلك التقنية بما يخدم أهداف المُؤسسة.
2.   ضرورة وضع خطط استراتيجية وتنفيذية قبل إعداد مشروع توظيف تقنية الآيبيكون في المؤسسة، مع دراسة الجدوي للمشروع وعوائده وتحديد المجالات والقطاعات التي سوف يتم التوظيف بها وفق جدول زمني مُحدد لضمان نجاحه.
3.   قبل البدء في توظيف التقنية، لا بُد مِن إعداد دراسة للتعرف علي مدي معرفة جمهور المُستفيدين بتلك التقنية.
4.   تدريب العاملين علي كيفية الاستفادة من التقنية ومُساعدة المُستفيدين في استخدامها، من خلال الدورات وورش العمل.
5.   الاهتمام بإعلام المُستفيدين بالتقنية من خلال اتاحة أدلة تعريفية بها سواء في شكل مطبوع أو الكتروني، وأيضاً من خلال الاهتمام باعداد ورش العمل والقاءات التعريفية والدورات التدريبية والجلسات العلمية والأنشطة الترويجية للتعريف بها. 
6.   تنويع تطبيقات التقنية المُستخدمة في المكتبة والاعتماد علي التفكير الإبداعي والأفكار المُبتكرة لتنفيذ مشروع ادخال تكنولوجيا المُرشد اللاسلكي "الآيبيكون" في المكتبات ومؤسسات المعلومات.
7.   التعاون والتشارك بين المكتبات ومُؤسسات المُجتمع المحلي في دمج تقنية المُرشد اللاسلكي داخل المكتبة، مما يضفي علي المشروع أبعاد أعمق وتأثير أقوي.
8.   دعم تطبيق منارة المكتبة الذكية لنظام المستقبل لإدارة المكتبات الجامعية Future Library System. 
9.   يجب علي مُتخذي القرار بالجامعة توفير الدعم لتطوير التطبيق وتدشين التقنية.
10.                      الدعوة لإطلاق نسخ عربية من أدوات تطوير وبرمجة الآيبيكون، أو تعاون المُبرمجين العرب من أجل تعريبها.
11.                      ضرورة تبني مشروعات وتوجيه الجهود نحو تعريب برمجيات المُرشد اللاسلكي "آيبيكون".
12.                      تشجيع التجارب العربية لبناء نموذج عربي لتطوير برمجيات الآيبيكون وذلك لدعم المُجتمع المعلوماتي العربي. 
13.                      اضافة بعض الأجزاء في المُقررات العلمية تهدف إلي التعريف بتلك التقنية وتطبياتها في قطاع المكتبات والمعلومات.





*- تقنية المُرشد اللاسلكي "آيبيكون iBeacon": هى تقنية أنتجتها شركة آبل وأعلنت عنها في ديسمبر 2013م ضمن نظام التشغيل IOS 7 وحالياً أصبح نظام التشغيل آندرويد داعماً لها، وهي عبارة عن جهاز حاسب مُصغر بمثابة وحدة إرسال لاسلكية تعتمد علي موجات الراديو ثنائية الإتجاه بتردد 2.4 جيجاهرتز، وبها وحدة معالجة مركزية Cortex M0 CPU وذاكرة Flash Memory سعتها التخزينية 256 كيلوبايت، وتعتمد علي البلوتوث منخفض الطاقة (BLE: Bluetooth Low Energy Beacons)، وذلك لأن البطارية الخاصة بها تعمل لمدة عامين دون الحاجة لتغييرها أو شحنها بمصدر تيار كهربي. ويُمكن إعتبارها منارة صغيرة تُثبت في مكان مُحدد وتُرسل رسائل واشعارات بث جماعي لكل الهواتف الذكية الموجودة حولها والتى لا يتعدي مدي بُعدها عن البيكون 70م أو 230 قدم. 


السبت، 15 سبتمبر 2018

أبحاث الأستاذ الدكتور أحمد محمد عبد الخالق - بكلية الآداب قسم علم النفس - هي الأعلى استشهاداً بها من بين أبحاث أساتذة جامعة الإسكندرية !!



بحمد الله تعالى وتوفيقه ، تشرًف كلية الآداب بجامعة الإسكندرية أن يكون العالِم الجليل  والقامة العلمية السامقة :  الأستاذ بدرجة عالِم بقسم علم النفس :
 الدكتور/ أحمد عبد الخالق هو صاحب الإنتاج الفكري الأكثر استشهاداً به بين علماء جامعة الإسكندرية ،وقد ورد ذلك ضمن إحصاءات محرك بحث " الباحث العلمي Google Scholar" كما هو موضح بالشكل التالي  :

وجدير بالذكرأن  عالمنا الجليل قد نُشر له عدد ثلاثمائة بحث، تمت قراءتهم  52,568 مرة، كما تم الاستشهاد بأعمال سيادته 4,236  مرة ، فضلاً عن اشتراك سيادته في مشروعين علميين ؛    الأول بالاشتراك مع مجموعة من الأساتذة من مصر والأردن وفلسطين ، وهو بعنوان : التفاؤل والكفاءة الذاتية كأداة للتنبؤ بالسلوك الصحيOptimism and self-efficacy as predictors of health behavior
 هذا المشروع استهدف دراسة مجموعات من طلاب  الجامعات من مختلف الدول العربية ؛ وهدفه الرئيس هو : إثبات أن التفاؤل والفعالية الذاتية من الممكن أن يكونا  مؤشرين إلى السلوك الصحي.  
أما المشروع الثاني ، فقد اشترك فيه سيادته مع مجموعة من العلماء الغربين ، وعنوانه : " الإبداع والروحانية في التأقلم "  Creativity and spirituality in coping
وقد استهدف اختبار نظرية التكيف التحويلي في الثقافات المختلفة، فضلاً عن توظيف وإعادة اختبار مقياس التأقلم الإبداعي ومقياس التأقلم الروحي.


  
وفيما يلي تطورالإنتاج الفكري للعالم الجليل/ الدكتور أحمد عبد الخالق عبر الزمن:




وللاطلاع على كامل الإحصائية ، يرجى زيارة الرابط التالي:
أما إحصائيات النشر الخاصة بسيادته في الدوريات العلمية ذات معامل التأثير الأقوى،فهي    موضحة في الشكل التالي:


وللاطلاع على الإحصائية كاملة ، يرجى زيارة الرابط التالي:
وبعد، فإن دل ذلك على شيء فإنما يدل على أن لكل مجتهدٍ نصيب، وأن كل باحثين الجامعة قادرون على أن يحذوا حذو أستاذنا وعالمنا الجليل ،
مع أطيب التمنيات بالمزيد من التقدم والرقي لجامعتنا العريقة : جامعة الإسكندرية ، وكل الجامعات العربية والعالمية.


الثلاثاء، 4 سبتمبر 2018

دور البحث العلمي في تنمية الابتكار



بقلم
أماني زكريا الرمادي
الأستاذ بقسم المكتبات والمعلومات بكلية الآداب- جامعة الإسكندرية

الابتكار - ببساطة - هو إنتاج الأفكار المبدعة، ثم تحويلها إلى منتجات أو خدمات ذات خصائص مختلفة ، تضيف الجديد ، والنافع إلى الحياة في شتى نواحيها . 
أما مهارات وتقنيات الابتكار ، فهي تساعد على تنمية عقول الباحثين وترقية وعيهم وتيسير إنتاج أبحاث متنوعة ومتميزة لخدمة أنفسهم ومجتمعاتهم ؛ ومن ناحية أخرى فإن البحث العلمي له دور شديد الأهمية في تنمية الابتكار وتحويل الأفكار المبدعة إلى منتجات وخدمات مبتكرة ....هذا الدور قد لا يكون مباشراً أو واضحاً للعيان ؛ لذا وجب الحديث حوله بإيجاز فيما يلي   : 

يعد البحث  العلمي جانباً جوهرياً من جوانب عملية تطوير الأفكارالأصيلة والمبدعة ، كما  يساعد في توجيه العديد من القرارات التي تحول الأفكار المبدعة إلى ابتكارات .
وهناك بعض النقاط الحاسمة في دورة حياة الفكرة التي تتطلب القيام بأبحاث جيدة ، قبل تحويل الفكرة إلى ابتكار ، ولعل أهمها ما يلي:
·        دراسة أبعاد المشكلة  Problem Development والبحث عن السبب الرئيس للمشكلة ، قبل الانطلاق في البحث عن حل مبدع لها
·        إجراء بحوث السوق market research لفهم أبعاد الفكرة المبدعة ومدى الحاجة إليها قبل الانطلاق في تحويلها إلى ابتكار
·        البحث عن القيمة الحقيقية للفكرة المبدعة على أرض الواقع ، بمعنى البحث عن الأفكار الأخرى المنافسة المتاحة Competitive Research، حتى لا يكون هناك تكرار .
·        إنتاج براءات الاختراع التي تتحول فيما بعد إلى منتجات وخدمات تغير مجرى الحياة بشتى أشكالها.
·         البحث عن  مدى جدوى تنفيذ الأفكار المبدعة ،و متطلبات تطوير هذه الأفكار   Feasibility & Requirements Research ، فضلاً عن تنفيذها.
·        التصدي للتحديات الاجتماعية الرئيسة التي تواجه المجتمعات ، خاصة النامية منها؛ حيث يعد الابتكار من الأمور الهامة في جميع مراحل التنمية ، وأحد أسباب النمو الاقتصادي والاجتماعي وتوفير فرص العمل، ، وزيادة الإنتاجية، ومن ثم  تحقيق رفاهية العيش والعدالة الاجتماعية ، وذلك من خلال الإسهام في   تحسين كفاءة وفعالية إدارة الأعمال والخدمات العامة في المجتمع .

 وتعد كل من الصين، والهند وكوريا  من أبرز الأمثلة على المجتمعات التي  نهض اقتصادها بشكل واضح اعتماداً على الابتكار ،  ومن خلال مشاركتها- بفعالية- في نظام الابتكار العالمي.

  ولعل أحد نماذج المنصات الاجتماعية المفتوحة التي تربط بين أصحاب الأفكار المبدعة وبين الباحثين وممارسي تكنولوجيا المعلومات والهيئات الحكومية للمساعدة على تيسيرالابتكار في مجال علوم الأرض Earth science هي منصة https://ideascale.com/

من ناحية أخرى فإن البحث العلمي يجعل الابتكار غير قاصر على  إنتاج المنتجات الجديدة ، بل يتعدى ذلك إلى ابتكار أشكال جديدة من المؤسسات، وفتح المجال لأسواق جديدة  ،ومستخدمين جُدُد للمنتجات  ؛ كما هو موضح بالشكل التالي:

 

شكل (1 ) النموذج الخطي للابتكار  linear model of innovation

 وفي الشكل التالي تتضح العلاقات المتبادَلة بين البحث العلمي والابتكار  :

 شكل ( 2) العلاقات المتبادَلة بين البحث العلمي والابتكار    

مما سبق يتضح أهمية توطيد العلاقة بين الجامعات وقطاع الصناعة في المجتمعات ، ودور هذه الجامعات في دعم التنمية القائمة على الابتكار ؛  من خلال وضع خطط استراتيجية طويلة المدى لتطوير  منظومة صناعية قائمة على البحث العلمي الذي يدعِّم الابتكار.
ومن ثم ، فإنه يمكن إنشاء  مراكز لتنمية الابتكار ، بالإضافة إلى تطوير التعليم العالي ، وتقترح كاتبة هذه السطور أن يتم ذلك في عدة مراحل فيما يلي بيانها :
·        تنمية مهارات التفكير عالي الرتبة higher order thinking (التفكير النقدي ، والتفكير الإبداعي ،ومهارات حل المشكلات،  لاكتشاف معانٍ جديدة لأشياء معتادة) لدى الأساتذة والطلاب والإداريين بالجامعة .
·        تصميم واستحداث مقررات تعليمية بينية interdisciplinary تؤدي إلى المزيد من المنتجات الجديدة، والتطبيقات التي تسد احتياجات المجتمع  كما حدث في علم النانو تكنولوجيا الذي يجمع بين الباحثين في تخصصات عديدة منها الكيمياء، والفيزياء، وتكنولوجيا المعلومات ؛ وبالمثل يمكن تفعيل التعاون بين المتخصصين في علوم الحاسب الآلي ، والرياضيات، والتصميم ، والهندسة،وغير ذلك  .

·        تنمية الشراكات والتعاون مع قطاع الصناعة: وهي تيسر التعاون بين الباحثين بالجامعة وخاصة من كليات الهندسة، وشتى المؤسسات الصناعية لإنتاج منتجات جديدة ومبتكرة ،و تطوير المنتجات الحالية ،وتوفير فرص عمل للخريجين . هذه الشراكات تعد ذات فوائد متبادلة، حيث يكتسب الطلاب والباحثون خبرات تعليمية جديدة، ويستفيد قطاع الصناعة من علم ومهارات ومواهب  الطلاب والباحثين في حل  المشكلات ومواجهة التحديات التي تواجه أصحاب المؤسسات الصناعية .
من أجل ذلك حرصت الجامعات العالمية على إنشاء مراكز لتنمية ودعم الابتكار لدى منسوبيها، ومنها على سبيل المثال لا الحصر ما يلي:
مركز جامعة أوهايو للابتكار[1] ، مركز جامعة إسكس للابتكار[2] ، مركز جامعة مدينة لندن للابتكار[3]،و مركز جامعة ميتشيجان للابتكار[4] .


 وليس ببعيد أن تقوم جامعة الإسكندرية العريقة - بمشيئة الله تعالى ، ثم ما تمتلكه من قيادات رشيدة، وإمكانات مادية وبشرية مواتية،ومواهب نادرة - بدور الريادة في إنشاء مركزاً لتنمية الابتكار يخدم منسوبيها ، ومنسوبي شتى الجامعات المصرية ، بل ويكون حافزاً لإنشاء المزيد من مراكز تنمية الابتكار في شتى الجامعات المصرية.


المصادر :
1- Benavente , Jose Miguel."The role of research and innovation in promoting productivity in chile".Economics of Innovation and New Technology ,Vol. 15, no.  4-5: Empirical Studies of Innovation in the Knowledge Driven Economy,.25 Jan 2007,pp301-315.

2- GUC.edu.eg ."Innovation" . Accessed September3,2018. http://www.guc.edu.eg/en/research/mgmt/clusters/innovation.aspx

3- Gulbrandsen, Magnus. (2018). "The Role of Basic Research in Innovation". Accessed August 28,2018.
https://www.researchgate.net/profile/Magnus_Gulbrandsen/publication/242194796_The_Role_of_Basic_Research_in_Innovation/links/0deec52a1e31721fc9000000/The-Role-of-Basic-Research-in-
Innovation.pdf?origin=publication_detail

4- Hoehn , Rob ."What Role Does Research Play in Innovation". 
Accessed August 25,2018.
 http://www.innovationmanagement.se/2018/08/06/what-role-does-research-play-in-innovation/

5-  Innovationpolicyplatform.org." What is the role of innovation at different stages of development". Accessed September3,2018.https://www.innovationpolicyplatform.org/content/what-role-innovation-different-stages-development


6- Lukanic, Brad." Three Types of Innovation Centers Influencing Higher Education ", May 27, 2016. Accessed September3,2018. https://www.cannondesign.com/news-insights/trends-new-ideas/three-types-of-innovation-centers-influencing-higher-education/

7- Veugelers, Reinhilde." The contribution of academic research to innovation and growth", No. 71. WWWforEurope Working Paper 2014.Accessed September3,2018. https://www.econstor.eu/handle/10419/125727



[1] https://www.ohio.edu/research/innovation
[2] https://www.essex.ac.uk/business/knowledge-gateway/innovation-centre
[3] https://www.city.ac.uk/visit/campuses/northampton-square/innovation-centre
[4]https://innovationcenter.msu.edu